Heya shortcuts

أزمة العدالة الإجتماعية فى مصر

أزمة العدالة الإجتماعية فى مصر



تعانى المجتمعات العربية على ما بينها من تفاوت اقتصادى و تنموى فى الإخفاق فى تحقيق التنمية القائمة على العدالة الإجتماعية بسبب انخراط العديد من الدول فى تطبيق سياسات تكرس الفقر و التهميش والإقصاء وعدم المساواة . ان مشكلة العدالة الإجتماعية النتاج الطبيعى للأداء المرتبك لحكومات ما قبل الثورة وقد دب الأمل فى قلوب المصريين بعد 25 يناير ولكن الأوضاع تطورت من سئ الى الأسؤ والتهبت الأسعار وأغلقت المصانع وتراجعت السياحة . يعد غياب العدالة الإجتماعية معوق قوى للإستقرار ويهدد التماسك الإجتماعى ويحول دون تحقيق تنمية بشرية لتوسيع خيارات البشر ويحقق حد أدنى من الرخاء الإجتماعى والكرامة الإنسانية . وقد تم اختيار هذه المشكلة لما تمثله من أهمية لكافة أبناء الوطن على الصعيد المحلى والعربى ولأن تأسيس معايير العدالة الإجتماعية ليس حقا مشروعا فحسب، ولكن مسألة تنمية وتقدم للمجتمع ككل. فالإختلال داخل الوطن أو بين المجتمعات المختلفة، يخلق أرضية مناسبة للصراع الإجتماعى وقد حملت أنماط التنمية الإقتصادية والعولمة، فى الفترة الأخيرة مخاطر شديدة على السلم الإجتماعى فهناك استبعاد لشرائح كبيرة من نطاق الحماية التشريعية الإجتماعية مثل القطاع الزراعى، وقطاع العمل غير المنتظم